ابرز الموادسياحة المملكة

أهم المعالم التاريخية البارزة في الإحساء “قصر إبراهيم”

قصر إبراهيم هو أحد المعالم الأثرية و التاريخية البارزة في هذه المنطقة و يقع بحي الكوت بمدينة الهفوف بمحافظة الإحساء ، و بناء القصر الضخم و مشارفة العلوية يعطيه شكل القلاع و هو يسمى بقصر / قلعة إبراهيم و يسمى أيضا بقصر القبة أو قصر الكوت ، وإليك أهم المعالم التاريخية البارزة في الإحساء “قصر إبراهيم” .

و قد أدخل العثمانيون على القصر أساليب و طرازات معمارية جديدة إمتزجت مع الموروث المعماري المحلي بالمنطقه ، و نتج عن هذا المزج أسلوب معماري جديد يظهر في شكل الأقواس و القباب و الزخارف الموجوده بالقصر ، و تدل فخامة القصر على ثراء و قوة هذه المنطقة بسبب وقوعها على أحد أهم الطرق التجارية في العالم ، وقد وقع القصر تحت حكم الملك عبد العزيز آل سعود عام 1331 عندما نجح في ضم محافظة الإحساء تحت حكمه و دخلت ضمن الدولة السعودية .

سبب التسميه :

يقول البعض أنه سمى كذلك نسبة إلى إبراهيم باشا القائد العثماني آنذاك في الإحساء ، و هناك قول أخر بأن هذا الإسم نسبة إلى قائد الجند العثماني في القرن الرابع عشر الهجري والذي نقل المقر إليه بدلا من قصر صاهود .

الطرازات الموجوده بالقصر :

يوجد بالقصر طازين و هم : الطراز الديني : و يظهر في الأقواس شبه المستديره و القباب الإسلاميه ، و مأذنة المسجد التي توجد على شكل مسلة من الخشب كما هو منتشر في تركيا . و الطراز العسكري : فيوجد في القصر أبراج ضخمة حول القصر بالإضافه إلى ثكنات الجنود في شرق القصر و إسطبلات الخيول .

مكونات القصر :

يحتوي القصر على أكبر مجموعه من المنشآت المتنوعة و به مسجد له قباب بجانب السور الرئيسي ، و أيضا هناك حمام كبير على شكل قبة في الزاوية الأخرى ، و يوجد مبنى ثالث على شكل قبة بالقرب من المسجد يستخدم كمستودع للأسلحه ، و ثكنات الجنود عباره عن صالات طويلة ذات مداخل طويلة و في الوسط توجد مقصورة رئيسية ذات درج مزدوج خاص فقط بالضباط و الشئون الإدارية .

شكل القصر :

هو مربع أو مستطيل نسبيا مع سور طويل و أبراج في الزاويا ، و الأبراج شكلها مستدير و ملتصقه مع السور ، و الأسوار لها متاريس مع حواجز عالية للحمايه و سقوف الأبراج أيضا لها حواجز عالية و هي مستديرة و محموعة فتحات المراقبة متنوعة و توجد فتحات لإطلاق النار ، و الردهة عباره عن فتحة مغطاه بجزء بارز من المبنى و منها يمكن للجنود النظر إلى أسفل .

و قد تم مؤخرا القيام بأعمال صيانة و ترميم للقصر و تم الإنتهاء منها و فتح القصر أبوابه من جديد لإستقبال الزائرين ، و القصر الآن يشهد العديد من الفاعليات السياحية و الإجتماعية و العديد من المحاضرات و الندوات التي تقوم بها الجهات الحكومية و الهيئة العامة للسياحة بالإضافه إلى عدة مهرجانات لها جوانب ثقافية و تراثية

وفي النهاية ، رصدنا لكم أهم المعالم التاريخية البارزة في الإحساء “قصر إبراهيم”، ونتمني أن ينال الموضوع إعجابكم وتشاركونا تعليقياتكم في الأسفل ، ولكم منا الأمنيات بإجازة سعيدة .

المصددر : www.almrsal.com

الوسوم
اظهر المزيد

منى ماهر

محررة صحفية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Languages - لغات »
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock