اقتصاد و اعمال
أخر الأخبار

أنواع الأسهم المختلفة

 

أنواع الأسهم المختلفة

عندما تأسست الشركة لأول مرة، كان المساهمون الوحيدون هم المؤسسون المشاركون والمستثمرون الأوائل. على سبيل المثال، إذا كان لشركة ناشئة اثنان من المؤسسين ومستثمر واحد، فقد يمتلك كل منهما ثلث أسهم الشركة. ومع نمو الشركة واحتياجها مزيدًا من رأس المال للتوسع، قد تصدر المزيد من أسهمها لمستثمرين آخرين، بحيث ينتهي الأمر بالمؤسسين الأصليين إلى امتلاك نسبة مئوية من الأسهم أقل بكثير مما بدأوا به. خلال هذه المرحلة، تعتبر الشركة وأسهمها ملكية خاصة. وفي معظم الحالات، لا يتم تبادل الأسهم الخاصة بسهولة، وعادة ما يكون عدد المساهمين صغيرًا.

 

ومع استمرار نمو الشركة، غالبًا ما يأتي وقتًا يصبح المستثمرون الأوائل فيه حريصون على بيع أسهمهم في أسواق تداول الأسهم و iFOREX وتحقيق أرباح من استثماراتهم المبكرة. في الوقت نفسه، قد تحتاج الشركة نفسها إلى استثمار أكثر من الذي يستطيع عرضه ذلك العدد القليل من المستثمرين من القطاع الخاص. عند هذه النقطة، تدرس الشركة طرح الأسهم للاكتتاب العام الأولي، وتحويل الملكية من شركة خاصة إلى شركة عامة.

 

وبصرف النظر عن التمييز بين القطاعين العام والخاص، هناك نوعان من الأسهم التي يمكن للشركات إصدارها: الأسهم العادية والأسهم الممتازة.

الأسهم العادية

عندما يتحدث الناس عن الأسهم، فإنهم عادة ما يشيرون إلى الأسهم العادية. في الواقع، يتم إصدار الغالبية العظمى من الأسهم على هذا الشكل. الأسهم العادية تمثل مطالبة على الأرباح (أرباح الأسهم) وتمنح حقوق التصويت. يحصل المستثمرون في الغالب على صوت واحد لكل سهم مملوك، من أجل انتخاب أعضاء مجلس الإدارة الذين يشرفون على القرارات الرئيسية التي تتخذها الإدارة.

 

وعلى المدى الطويل، تؤدي الأسهم العادية عن طريق نمو رأس المال، إلى تحقيق عوائد أعلى من سندات الشركات. هذا العائد المرتفع يأتي بتكلفة، حيث إن الأسهم العادية تنطوي على أعلى مستوى من المخاطر بما في ذلك القدرة على خسارة كامل المبلغ المستثمر في حالة تصفية أعمال الشركة. إذا أفلست الشركة وتمت تصفيتها، فلن يتلقى المساهمون العاديون أموالاً حتى يتم سداد مستحقات الدائنين وحاملي السندات وحملة الأسهم الممتازة.

الأسهم الممتازة

ميزات الأسهم الممتازة مشابهة للسندات، وعادة لا تأتي بحقوق التصويت (قد يختلف ذلك حسب الشركة، ولكن في العديد من الحالات لا يملك حملة الأسهم الأسهم الممتازة أي حقوق تصويت). مع الأسهم الممتازة، يضمن المستثمرون عادةً الحصول على عائد ثابت باستمرار. وهذا يختلف عن الأسهم العادية التي لها توزيعات أرباح متغيرة يعلن عنها مجلس الإدارة والتي تكون غير مضمونة على الإطلاق. وفي الواقع، لا تدفع العديد من الشركات الأرباح إلى الأسهم العادية على الإطلاق.

 

ميزة أخرى هي أنه في حالة التصفية، يتم السداد إلى حاملي الأسهم الممتازة قبل حاملي الأسهم العادية (ولكن بعد السداد لأصحاب الديون والدائنين الآخرين). يمكن أن يكون السهم الممتاز أيضًا “قابل للاستدعاء”، مما يعني أن الشركة لديها خيار إعادة شراء الأسهم من حاملي الأسهم الممتازة في أي وقت ولأي سبب (عادة في مقابل تعويض). من البديهي أن يتم النظر إلى هذه الأنواع من الأسهم على أنها نوع ما بين السندات والأسهم العادية.

 

الأسهم العادية والأسهم الممتازة هما الشكلين الرئيسيين للأسهم. ومع ذلك، من الممكن أيضًا أن تخصص الشركات فئات مختلفة من الأسهم لتناسب احتياجات مستثمريها. السبب الأكثر شيوعًا لإصدار فئات الأسهم هو أن تحتفظ الشركة بقوة التصويت في حيازة مجموعة معينة. لذلك، يتم منح فئات مختلفة من الأسهم حقوق تصويت متباينة. على سبيل المثال، يتم الاحتفاظ بفئة واحدة من الأسهم في حيازة مجموعة منتقاة من حاملي الأسهم والذين قد يحصلون على عشرة أصوات للسهم الواحد بينما يتم إصدار فئة ثانية لغالبية المستثمرين الذين يحصلون على صوت واحد فقط لكل سهم. عندما يكون هناك أكثر من فئة من الأسهم، يتم تصنيف الفئات عادةً في مسمى الفئة “أ” والفئة “ب”، وهكذا.. على سبيل المثال، لدى شركة بيركشاير هاثاواي المملوكة للملياردير وارن بافيت فئتان من الأسهم، ممثلة بوضع حرف الترقيم خلف رمز المؤشر على الشكل التالي: “BRKa، BRKb” أو “BRK.A، BRK.B”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Languages - لغات »
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock