منوعات

علماء يكتشفون هيكل عظمي نادر لامرة أنجبت طفلًا في قبرها منذ 1300 عام

 

اكتشف  خبراء بجامعتي “فيرارا” و”بولونيا”،  بقايا امرأة شابة “أنجبت طفلا” في قبرها، في تابوت من العصور الوسطى.

 

وقال الخبراء إنها توفيت في الفترة المتراوحة بين 25 و35 عاما من عمرها، في فترة قريبة من القرنين السابع والثامن الميلادي.

 

وعُثر على الهيكل العظمي للمرأة مع بقايا جنين بين فخذيها، وثقب في جمجمتها يدل على تعرضها لعلاج طبي وحشي.

 

وبعد إجراء فحص دقيق، اكتشف العلماء الحقيقة المريعة لوفاتها، حيث عُثر على عظام الجنين بين ساقيها، وبناء على طول عظم الفخذ، فقد كان عمر الجنين 38 أسبوعا عندما توفيت والدته.

ويستمر متوسط الحمل نحو 40 أسبوعا، ما يعني أن المرأة كانت قريبة جدا من الولادة عند وفاتها، وتشير البقايا إلى اختراق رأس وجذع الجنين للمهبل، بينما ظلت الأرجل داخل تجويف الحوض.

ومع تآكل جسد المرأة، التي يُعتقد أنها توفيت قبل 1300 عام في نهاية حملها، أجبرت الغازات المتراكمة الجنين (الميت) على الخروج من جسدها، في ظاهرة نادرة تُعرف باسم “نعش الولادة”.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Languages - لغات »
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock