حول العالم

«لوسيرن»..  المشهد الطبيعي الأكثر سحرًا في سويسرا

 

آسرة هي مفردات الطبيعة وجمالياتها الساحرة في لوسيرن السويسرية، ففور أن تطأ قدماك تلك البلاد لا بد وأن تقع في غرامها وتغدو مأخوذاً برقة وعذوبة تنويعات ذاك الجمال المنثور على صفحات جبال وهضاب وسهول بديعة تتوزع في أرجائها في تناغم بديع تتبدى معه وكأنها لوحات خلابة مشكلة بريشة فريدة وروح خلاقة.

 

كثيرة ومتنوعة مواقع لوسيرن السياحية، لكنها أيضاً تحوز خصوصية تجعلها متمايزة عن غيرها في أي من دول العالم، إذ إن بطلها ومنارتها الأهم الطبيعة البكر.

 

ورغم ذلك فهي متوافرة على أحدث تجهيزات وأشكال السياحة العصرية والحديثة، فإلى جانب المواقع السياحية الطبيعية تبرز مراكز الاستشفاء والترفيه العصرية المتقدمة، ما يجعلها توفر للسائح تنوعاً واسعاً بفضل الخيارات الكثيرة المتاحة مع العديد من المواقع السياحية التي ترتسم في الذاكرة دون أن تمحى، ولا شك أن لمدينة لوسيرن، وقعاً متمايزاً وأثراً لا يزول أو يفارق العقل والقلب.

 

ما يجعل من لوسيرن مكاناً مميزاً وقوعها على شاطئ تلك البحيرة الخلابة، بحيرة لوسيرن، وإطلال الجبال الشاهقة عليها خاصة تلك القمم البيضاء الملفوفة بغابات الأرز البديعة، وبحيرة لوسيرن الواقعة في قلب سويسرا وجهة سياحية لا مثيل لها، وتقع في المدينة وضواحيها سلسلة من الطرق التي تنقلك حيث تشاء إلى المواقع السياحية بسرعة وأمان.

 

وتمتلك هذه المدينة الكثير من المعالم التراثية، ويبحر عباب بحيرتها أعداد كثيرة من المراكب والسفن القديمة البخارية التي يمكن أن تقلك إلى مواقع يجتمع فيها سحر الطبيعة والأدب الجم للسكان، ولن يجد السائح في أي مكان آخر في سويسرا مكاناً مثل لوسيرن تجمع كل ما يتمناه السائح في مكان واحد.

 

ويقال إن بحيرة لوسيرن هي المشهد الطبيعي الأكثر سحراً في سويسرا خاصة عندما تتم ترجمة هذا القول من واقع الإبحار عبر البحيرة، ولعل من أروع التجارب التي يمكن للسائح أن يخوضها هي تجديف قارب «الكانو» تحت شعاع الشمس الدافئ على امتداد وسط البحيرة اللجينية، وقد أعدت مؤسسة السياحة في لوسيرن برنامج تجديف لبضعة كيلومترات في البحيرة الهادئة.

معالم المدينة

ومن أهم معالم هذه المدينة جسر تشابيل المغطى، وهو المعلم التاريخي الأبرز في لوسيرن، هو أقدم جسر خشبي في أوروبا والجسر مصنوع من الخشب وتم بناؤه في القرن الرابع عشر كحماية للمدينة، وجولة عن هذا الجسر تعد من الأمور الرائعة والمسلية، إذ يمكن للزائر أن يرى حوالي 100 لوحة في سقف الجسر تصوّر حياة المدينة من القرن الثاني عشر إلى امتداد التاريخ السويسري، ولسوء الحظ فقد احترق الجسر في 1993 وفي غضون أشهر أعيد بناؤه ولا يزال البرج المستخدم كقاعدة صغيرة للرؤية في حالته الأصلية.

 

يعد الماء السمة الرئيسية التي يفتخر بها السويسريون، فهي الطابع الرئيسي الذي يميز هذه البلاد الواقعة في مناطق جبلية تكسو الثلوج قممها وتغطي الغابات سفوحها في منطقة جغرافية هي في القلب من أوروبا ويندفع الماء في مدنها ووديانها حيث لا تنقطع الشلالات ولا بحيرات المياه العذبة.

 

كما تحتوي على أكثر من ألف قلعة أثرية يعود تاريخ إنشاء معظمها إلى حقبة القرون الوسطى، وعصر الفروسية بعد ذلك وتزدحم المتاحف بالآثار التي تؤرخ لفترات تاريخية موغلة في القدم أو معاصرة. وهي مفتوحة لعامة الزوار.

التسوّق

أسواق لوسيرن من الأسواق المدهشة لتنوّعها وبساطتها، والتنزه الصباحي بغرض التسوق هو من الأشياء التي ستجعل يوم الزائر غاية في السعادة، فليس عليه أن يمشي لمسافات طويلة لكي يجد ما يريد، ذلك أن أماكن التسوق قريبة من بعضها البعض، ويكفي أن يدخل إلى المدينة القديمة ويتجول بين شوارعها ليشتري كل ما يشتهيه.

 

مثلما سيستمتع برؤية أجمل أماكن السياحة في لوسيرن، وأهمها على الإطلاق سوق شارع باهنوف هو أحد الأسواق الجميلة في لوسيرن، وهو يتخصص في بيع السلع الغذائية والفواكه والخضراوات الطازجة، كما أن السوق يحتوي على قسم كبير لبيع الزهور ونباتات الزينة.

المصدر: البيان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Languages - لغات »
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock