ابرز الموادسلايدر الرئيسيةفيديوهات

شاهد.. حلم السياحة الفضائية يقترب من الواقع

 

نقل الملياردير ريتشارد برانسون صاروخ الركاب المجنح لشركة فيرجين غالاكتيك Virgin Galactic وأكثر من 100 موظف من ولاية كاليفورنيا إلى منشأة الإطلاق والهبوط التجارية في جنوب نيو مكسيكو، ليبدأ بشكل فعلي في تجسيد حلم متعلق بتطوير السياحة الفضائية.

وقال برانسون، خلال مؤتمر صحفي إن برنامج فيرجن غالاكتيك للتطوير والاختبار قد تقدم بما يكفي للانتقال إلى حظيرة الطائرات والممرات المصممة خصيصًا في منشأة سبيس بورت أمريكا بالقرب من مدينة تروث أو كونتيشنز.

من جهته أكد الرئيس التنفيذي لشركة فيرجن جالاكتيك جورج وايتسايد أن هناك عددًا صغيرًا من اختبارات الطيران معلقة، رافضا تحديد موعد نهائي لأول رحلة تجارية.

ويتم اختبار المقصورة الداخلية لصاروخ الشركة الفضائي من طرف بعض الطيارين والمهندسين الذين عملوا عليه وهم من بين الموظفين الذين ينتقلون من كاليفورنيا إلى نيو مكسيكو، فيما ستوكل عملية صنع المركبات الفضائية إلى شركة شقيقة سبيسشيب كومباتي في كاليفورنيا، بحسب موقع يورو نيوز.

واستثمر دافعو ضرائب أمريكيين أكثر من 200 مليون دولار أمريكي في شركة سبايس بورت أمريكا بعد كل من شركتي Branson وغوف، ليقوم بيل ريتشاردسون، الشخصية الأمريكية الديمقراطي بوضع خطة لتشييد المنشأة مع فيرجن غالاكتيك كمستأجر رئيسي.

وتخطط فيرجن غالاكتيك لإرسال خمسة ركاب سنويًا إلى الفضاء بتكلفة قدرها 200 ألف يورو لكل واحد على ارتفاع 110 كم نحو الفضاء بتوقيت يتراوح ما بين دقيقة واحدة وساعة واحدة.

استغرق تطوير سفينة الفضاء فيرجن غالاكتيك وقتًا أطول من المتوقع وكان له عدة انتكاسات من بينها تحطم أول مركبة تجريبية تابعة للشركة أثناء رحلة تجريبية في العام 2014، مما أدى إلى مقتل الطيار المشارك.

 

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Languages - لغات »
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock