ابرز الموادسلايدر الرئيسيةطيران

بالنقل الجوي «تحيا المنطقة العربية».. جهود مكثفة لمصر والسعودية لتعزيز عالم الطيران العربي

المملكة في انتظار 5 مطارات

 

بالنقل الجوي تحيا المنطقة العربية سياحيا واقتصاديًا، ولا مجال لتحقيق ذلك دون طيران مدني يقف على أرضية صلبة، ومطارات تستوعب الزيادة المطردة في عدد المسافرين.. ومن هنا كانت الأيدي العربية تمتد سريعًا لتوسعة المطارات، وسط منافسة عربية-عربية مشروعة لتحقيق أعلى مستويات الراحة للركاب، عبر مطارات جديدة ومطورة.

«جمهورية مصر العربية»

إذا تحدثنا عن جمهورية مصر العربية، فنجد أن وزارة الطيران المدني المصرية لديها خطة يتم تنفيذها تتركز على وضع خطط مستقبلية وإستراتجيات للنهوض بالقطاع ومن أهمها، تعزيز قدرات وتطوير وزيادة الطاقة الاستيعابية بالمطارات المصرية، وإنشاء 5 مطارات جديدة «مطار سفنكس – مطار القطامية العاصمة الإدارية الجديدة – مطار رأس سدر – مطار برنيس جنوب البحر الأحمر- مطار البردويل»، وهي تعد بمثابة هدية من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى، للأجيال المقبلة المستهدفة من عملية التنمية التي تجرى بمصر في كل المجالات.

يبدو أن قرار إنشاء مطار واحد ليس بالأمر السهل نظرًا للتكلفة المادية لبناء المطارات، إلا أن الرئيس المصري اتخذ قرارًا بالعمل في 5 مطارات دفعة واحدة وفى أزمنة قياسية جدًا فيما يتعلق بعملية التشييد والبناء، نظرًا للفترة الزمنية التي تحتاجها عملية البناء وصولاً لمرحلة التشغيل.. المطارات الجديدة تعمل على ربط كل ربوع مصر بالمطارات سيكون له المردود الإيجابي الكبير على الأجيال المقبلة، بما يخدم عملية التنمية المستدامة وتسهيل الاستثمار ودعم الصناعة.

«مطار سفنكس» غرب العاصمة المصرية

قامت الشركة الوطنية المصرية مصر للطيران ببدء تشغيل أولى الرحلات الداخلية من مطار سفنكس الجديد غربي القاهرة، في نهاية شهر يناير/كانون الثاني الماضي.. وقررت الشركة الوطنية تشغيل رحلات داخلية لأول مرة من مطار سفنكس الدولي ضمن مرحلة التشغيل التجريبي خلال فترة إجازة نصف العام الدراسي وتحديدا في الفترة من 25 يناير وحتى 9 فبراير/شباط الماضي.

وأكد وزير الطيران المصري، يونس المصري، أن «هدف التشغيل المطار تخفيف الضغط على مطار القاهرة وخلق مناطق لوجستية والوصول لراغبي السفر في أقرب مكان لهم ومن المخطط زيادة الرحلات من مصر للطيران والشركات الأخرى في الفترة المقبلة، حيث أنه تم تصميم وتشييد المطار وفقا لأعلى المواصفات ومستويات الخدمة في المطارات العالمية».

ويقع مطار سفنكس غربي العاصمة المصرية ويبعد عن منطقة أهرامات الجيزة حوالي 12 كلم ومن المقرر أن يقدم خدماته لمنطقة الجيزة والهرم وأكتوبر، ويسهم وجود المطار قرب المزارات السياحية في القاهرة في «تنشيط سياحة اليوم الواحد»،

جرى بناء مطار سفنكس الدولي على جزء من قاعدة غرب القاهرة الجوية العسكرية بالكيلومتر 45 بطريق القاهرة – الإسكندرية الصحراوي، وبدأ العمل به في 2017، باستثمارات بلغت حوالي 300 مليون جنيه، ما يساوي حوالي 17 مليون دولار.

يهدف المطار الذي تولت الهيئة الهندسية للقوات المسلحة تنفيذه بالتنسيق مع الشركة المصرية للاستثمارات إلى خدمة مدن 6 أكتوبر والشيخ زايد ومحافظات الفيوم وبني سويف والمنيا، فضلا عن استقباله رحلات الطيران العارضة «الشارتر»، التي لا تهبط بمطار القاهرة.. ويأتي إنشاء مطار سفنكس ضمن خطة لتطوير المطارات والموانئ وخطوط النقل والطرق في مصر، بهدف خدمة مشاريع التنمية.

«مطار العاصمة الإدارية»

أكد وزير الطيران المصري، الفريق يونس المصري، أن أبريل / نيسان المقبل، سيشهد افتتاح مطار العاصمة الإدارية، الذي يقع على بعد 50 كيلومترا شرقي العاصمة المصرية القاهرة.. أقيم المبنى الرئيسي للمطار على مساحة 5 آلاف متر مربع، ويسع مطار العاصمة لـ 300 راكبًا في الساعة، ويشمل مطار العاصمة على 45 مبنى وبرج مراقبة جوي بطول 50 متراً.

يحتوي مطار العاصمة على ممر بطول 3650 متر، وعرض 60 مترًا بالإضافة إلى أكتاف الممر التي تصل إلى 15 مترًا من الجانبين، ويستقبل الطائرات من الطراز الكبير E4، ويحتوي على 8 مواقف لانتظار الطائرات، ومنطقة انتظار سيارات تسع 500 سيارة و20 أتوبيس، ومدة التنفيذ الفعلية للمطار 12 شهرًا سبقتها أعمال الدراسات والتجهيزات.

سمي مطار العاصمة الدولي بهذا الاسم لأنه سيكون في قلب العاصمة الإدارية الجديدة، ويخدم مطار العاصمة سكان المدن الجديدة ومدن القناة ويدعم حركة السياحة.. المطار مجهز بأحدث النظم الحديثة لتأمين وإدارة وتشغيل المطارات تم تزويده بأحدث كاميرات المراقبة الحرارية في العالم كما تم تزويده بأنظمة للمراقبة وكشف الحقائب بالإكس راي وتركيب نظام للإنذار الآلي ضد الحريق ونظام للتحكم بالدخول وأنظمة مراقبة بالكاميرات ترصد أدق التفاصيل وأنظمة لكشف الحقائب بالأشعة.

مطار العاصمة لديه القدرة على استقبال رحلات الشارتر التي لا تهبط بمطار القاهرة، و سيخفف الضغط عن مطار القاهرة الدولي، و تم ربط مطار العاصمة الدولي بطريق القاهرة السويس عن طريق تقاطع حر لكوبري ليحقق الدخول والخروج للمطار بتقاطعات حرة آمنة،و تم تصميمه وإنشاؤه وفقًا لأعلى المواصفات العالمية وبالاعتماد على خبرات مصرية فقط وشركات وطنية وبإشراف من الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، اشتركت في أعمال تنفيذه شركتي حسن علام للمقاولات والتي اختصت بالإنشاءات الإدارية المقاولون العرب التي قامت بإنشاء حقل الطيران والطرق الداخلية.

تؤكد وزارة الطيران المصري، أن هناك مخططاً لتوسعة المطار مستقبلاً، ولذلك تم مراعاة حدود الممر بحيث يستوعب ممر أخر للطائرات بالإضافة إلى أن الصالة الموجودة حالياً قابلة لأية تطويرات لزيادة الطاقة الاستيعابية.

مطار «برنيس» جنوب مرسى علم

أكدت مصادر مطلعة بوزارة الطيران المدني المصري، سيتم افتتاح وتشغيل مطار برنيس جنوب مرسي علم في استقبال الرحلات السياحية نهاية 2019، المطار يستوعب العديد من السائحين القادمين لقضاء أجازاتهم جنوب مرسي علم وتقديم الخدمات للمنتجعات والمنشآت السياحية جنوب مدينة مرسي علم حيث يجري العمل في الانتهاء من تحويل المطار من مطار حربي إلى مطار حربي مدني بتكلفة 430 مليون جنيه، بعد قيام وزارة التعاون الدولي بتوفير التمويل للمشروع طبقا لقرار رئاسة الوزراء، ليكون جاهزًا للافتتاح والتشغيل.

«مطار البردويل »

هو مطار عسكري في الأساس كان يُسمى أيضاً بمطار بير الجفجافة، المطار تم تطويره حاليا ليُصبح مطاراً عسكريا-مدنياً مُشتركاً، ليخدم وسط وشمال سيناء، وكذلك محور التنمية في منطقة قناة السويس، وأصبح أسمه الحالي « مطار البردويل »، وأكدت مصادر بوزارة الطيران المدني المصرية، أنه جارى إطلاق التيار الكهربائي للمطار،و جارى اختبار أنظمة تشغيل المطار «كهروميكانيك – الاتصالات»، وجارى الانتهاء من أعمال محطتي تنقية المياه ومعالجة الصرف الصحي، وجارى تخطيط الطرق الخدمية بالمطار والطرق الداخلية ومدخل بوابات المطار وكذلك مناطق انتظار السيارات والأتوبيسات.

أيضا أوضحت المصادر أنه جارى استكمال السور الفاصل بين الموقع العام ومنطقة الترمك ولم يتم تركيب البوابات على مداخل الترمك استكمال دهان العلامات الملاحية على ( الممر الرئيسى 16 / 34 – طريق الخدمة للمعدات الأرضية) .. واستكمال تركيب وحدات الإنارة على جانبي الممر والانتهاء من تسوية شرائح الممر وتطهير الجزر من الأحجار والعوائق حتى تاريخه.

«المملكة العربية السعودية»

ننتقل للحديث عن المملكة العربية السعودية، فقد أعلنت الهيئة العامة للطيران المدني عن سيناريو الخطة التشغيلية التجريبية لمطار الملك عبد العزيز الدولي الجديد، وذلك عبر أربع مراحل تجريبية بدأت الثلاثاء 29 مايو/ أيار عام 2018 ، وتنتهي بنهاية شهر مارس/ آذار من عام  2019، تشمل جميعها زيادة في أعداد وبوابات الرحلات الداخلية فقط التي تشغلها شركات النواقل الوطنية الأربع.

وتعد مرحلة التشغيل التجريبي أحد أهم الآليات المعتمدة عالميا قبل تشغيل المطارات بالكامل، بحسب ما صرح به عبدالحكيم بن محمد التميمي، رئيس الهيئة العامة للطيران المدني السابق، الذي أكد أن التشغيل التجريبي على مراحل زمنية متوسطة أو طويلة، هو نهج علمي وعملي يتم اعتماده عند تنفيذ معظم مشاريع البنية التحتية الكبيرة والمهمة في جميع أنحاء العالم، ما يسمح باختبار المرافق الحيوية وكفاءة تشغيلها بطريقة آمنة ومدروسة، بالتركيز على اختبار كافة الأنظمة التشغيلية، وتحديد المشكلات الفنية ومعالجتها قبل التشغيل الكامل للمطار..وأشار التميمي إلى أن تحسين إجراءات الأمن وعمليات السلامة وتحسين تجربة المسافر أهم الأهداف الرئيسة لهيئة الطيران المدني في مرحلة التشغيل التجريبي..ويجري تهيئة السبل كافة لاستكمال المتطلبات التشغيلية للمطار، لرفع طاقة المطار الاستيعابية إلى 30 مليون مسافر في 2019، من أصل 80 مليون مسافر مستهدفة.

وقال التميمي، إن مشروع مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد يتماشى مع أهداف “رؤية المملكة 2030” الرامية إلى تحقيق التنمية الاقتصادية.

«بوابة مكة المكرمة»

تهدف الهيئة العامة للطيران المدني أن يكون مطار الملك عبد العزيز الدولي الجديد مطاراً محورياً يربط الشرق بالغرب، ويشمل المشروع الضخم على مجمع لصالات سفر تتيح لجميع الناقلات الجوية العمل تحت سقف واحد، وتقدر المساحة الإجمالية للصالة بـ 810 آلاف متر مربع، وتحتوي على 220 “كاونترا” لإنهاء إجراءات السفر و80 “كاونترا” للخدمة الذاتية للركاب، ومجمع صالات للاستثمار التجاري تصل مساحتها إلى 27987 مترا مربعا، وفندق من ثلاثة طوابق للركاب المواصلين على الرحلات الدولية الترانزيت يضم 120 غرفة. وذلك إضافة إلى نظام متطور لمناولة أمتعة المسافرين يبلغ طول سيوره حوالي 34 كيلو مترا، وعلى 46 بوابة للرحلات الدولية والداخلية، منها بوابات تستوعب الطائرات العملاقة مثل A380، وترتبط البوابات بـ 94 جسرا متحركا تخدم 70 طائرة في آن واحد، علاوة على عدد 28 موقف طائرة في ساحات مجمع صالات السفر في المطار الجديد، وعلى برج مراقبة بارتفاع 136 مترا، ويعد من أعلى أبراج المراقبة في العالم، وقد جهز بأحدث تقنيات الملاحة الجوية.

ويتميز مشروع مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد في مرحلته الأولى بوجود مركز للتحكم بعمليات صالة السفر، يحتوي على 44 وحدة تحكم مرتبطة بشبكة المطار لجميع الجهات الحكومية والجهات المشغلة للمطار، ويتحكم المركز بعمليات الصالة بأنظمة السلامة والأمن، وأنظمة الإطفاء والإنقاذ داخل الصالة، وعمليات الصيانة بالمطار، وأنظمة إدارة المباني والمرافق، إضافة إلى الأنظمة المتعلقة بالتموين والنظافة والوقود، والرسائل الإلكترونية، والأنظمة المختصة بإدارة مواقف الطائرات، وإدارة سيور العفش، وأنظمة الرحلات والطائرات المتأخرة، وإدارة حركة المسافرين، وأنظمة التحكم بناقل الركاب الآلي.

وتحتوي المرحلة الأولى من المشروع على ثلاثة مراكز أحمال رئيسة توفر حوالي 475 ميجاواط من الكهرباء، وبسعة 110.000TR من المياه المبردة، و46 مضخة من مياه مكافحة الحريق، ويوجد في المشروع مركزان متكاملان للمعلومات لخدمة المطار وإدارة جميع الأنظمة الذكية داخله، إضافة إلى وجود مسجد يتسع لنحو 3732 مصليا.

5 مطارات جديدة تنتظرها المملكة

أيضا كشف وزير النقل السعودي نبيل العامودي، أن هناك برنامج لتطوير الصناعات في النقل والخدمات اللوجستية، وهو طرح مشاريع تفوق قيمتها 70 مليار ريال كبداية.

وقال العامودي، إن البرنامج يتضمن 5 مطارات جديدة و 2000 كيلو متر من السكك الحديدية، بالإضافة إلى توقيع عقود بأكثر من 200 مليار ريال خلال فعاليات تدشين البرنامج.

وأضاف أن الخدمات اللوجستية إحدى ركائز رؤية المملكة 2030، مشيرا إلى أن هناك مشاريع للبنية التحتية والتحول الرقمي، و60 مبادرة ونتطلع لاستثمارات تفوق 135 مليار ريال.

يذكر أن المملكة العربية السعودية تمتلك 6 مطارات دولية وهي ، مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، ومطار الملك خالد الدولي بالرياض، ومطار الملك فهد الدولي بالدمام، ومطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة،ومطار الطائف الدولي،و مطار الأمير نايف بن عبدالعزيز بالقصيم، هذا بالإضافة إلى 8 مطارات إقليمية ، وهي مطار الملك عبدالله بن عبدالعزيز بجازان، ومطار نجران،ومطار حائل،و مطار الجوف،ومطار الأحساء، ومطار الأمير سلطان بن عبدالعزيز بتبوك،ومطار الأمير عبدالمحسن بن عبدالعزيز بينبع،ومطار أبها، أيضا تتمتع المملكة بـ 13 مطار محلي وهم : مطار الأمير عبد المجيد بن عبد العزيز بالعلا، ومطار عرعر،و مطار رابغ،و مطار وادي الدواسر،و مطار الدوادمي، ومطار القيصومة بحفر الباطن،و مطار القريات، ومطار رفحاء، ومطار بيشة، ومطار الملك سعود بن عبدالعزيز بالباحة، ومطار شرورة، ومطار طريف، ومطار الوجه، وبذلك تكون عدد المطارات بالمملكة العربية السعودية 21 مطارا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Languages - لغات »
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock