ابرز المواداخبارسلايدر الرئيسية

المشاط: يجب زيادة التمويل الدولي للسياحة لدفع أجندة التنمية 2030

شاركت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة السياحة المصرية، كمتحدثة في جلسة حوارية بمنظمة التجارة العالمية بعنوان “التمويل الدولي لقطاع السياحة من أجل التنمية لتحقيق أجندة 2030” والتي نظمتها منظمة السياحة العالمية.

وتحدث فيها أيضا زوراب بولوليكاشفيلي، الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، وأرانشا غونزاليس Arancha Gonzalez المدير التنفيذي لمركز التجارة الدولي (ITC)، وتوشيوكي ناكامورا Toshiyuki Nakamura المدير العام لوكالة التعاون الدولية اليابانية (الچايكا)، وكارولين فروند Caroline Freund مديرة التجارة والاستثمار والتكامل الإقليمي والتنافسية بالبنك الدولي، وحضر الجلسة السفير علاء يوسف مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة بجنيف.

جاء انعقاد هذه الجلسة الحوارية في إطار فعاليات مبادرة “المعونة من أجل التجارة” لعام 2019 والتي تعقدها منظمة التجارة العالمية بالتعاون مع منظمة السياحة العالمية خلال الفترة من 3 إلى 5 يوليو الجاري.

وأكدت الدكتورة رانيا المشاط خلال كلمتها، ضرورة زيادة التمويل والدعم من المؤسسات الدولية للسياحة في أجندة 2030 لأهميتها في اقتصاديات الدول، وأوضحت أن النمو في قطاع السياحة أصبح يتخطى معدلات نمو الاقتصاد العالمي، حيث بلغ معدل النمو في قطاع السياحة 3.9% بينما تصل معدلات نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي إلى 3.2%، وأضافت أنه بالرغم من ذلك فإن تمويل القطاع من المؤسسات المالية العالمية لا يزال ضعيفاً للغاية، مشيرة إلى أن قيمة التدفقات الموجهة لدعم قطاع السياحة بلغت نحو 0.4% فقط من إجمالي قيمة تدفقات المعونة من أجل التجارة خلال عام 2017.

وطالبت الوزيرة بضرورة زيادة التمويل والدعم للسياحة في أجندة 2030 نظرا لما تمثله هذه الصناعة من أهمية في اقتصاديات الدول، كما أنها تساهم في تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة والتي تهدف بشكل أساسي إلى الارتقاء بالمجتمعات وتحقيق حياة أفضل لدول العالم.

وأضافت أنه في ظل اتجاه الخطاب العالمي الآن نحو انتهاج إجراءات حمائية وسياسات تجارية انغلاقية، يعتبر قطاع السياحة سبيلا للتغلب على هذه السياسات حيث يساهم السفر وتنقل الأفراد بين الدول إلى تبادل الثقافات ونشر السلام والتفاهم بين الشعوب.

كما عرضت الوزيرة آخر المستجدات عن حركة السياحة العالمية في عام 2018 والتي ساهمت بـ8.8 تريليون دولار أمريكي أي ما يعادل 10% من الاقتصاد العالمي و30% من خدمات الصادرات، علاوة على توفير 319 مليون فرصة عمل بما يعادل عُشر إجمالي فرص العمل، كما ارتفع عدد السائحين على مستوى العالم بنسبة 6%.

وفي كلمته أشار زوراب بولوليكاشفيلي، أمين عام منظمة السياحة العالمية، إلى دور السياحة في توفير فرص عمل جديدة وفي فتح مجالات عمل جديدة أمام رواد الأعمال، ما يساهم في تحقيق النمو الاقتصادي، كما ألقى الضوء على فجوة التمويل الموجه لدعم قطاع السياحة، وأشاد الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية ببرنامج الإصلاح الهيكلي لتطوير قطاع السياحة الذي أطلقته وزارة السياحة المصرية ودور مصر في دفع الأجندة الدولية وتعزيز التمويل الدولي لقطاع السياحة، شاكراً الدكتورة رانيا المشاط على دعمها للمفاهيم والاتجاهات الدولية الحديثة التي يتم تطبيقها في قطاع السياحة.

وأشار توشيوكي ناكامورا Toshiyuki Nakamura المدير العام لوكالة التعاون الدولية اليابانية (الچايكا) إلى أهمية زيادة قيمة مخصصات المعونة من أجل التجارة الموجهة لدعم قطاع السياحة بما يتيح للقطاع القيام بدوره الفعال في تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030، موضحاً أنه على الرغم من أن (الچايكا) تأتي في مقدمة المؤسسات التي تمول قطاع السياحة إلا أن هذا التمويل يمثل أقل من 1%، الأمر الذي يستلزم تضافر جهود الجميع لاستعراض أهمية قطاع السياحة في التشغيل والتوظيف.

وهذا ما أكدته أيضا أرانشا غونزاليس Arancha Gonzalez المدير التنفيذي لمركز التجارة الدولية (ITC) في كلمتها، حيث تحدثت عن أهمية التمويل للمشروعات الصغيرة والمتوسطة لقطاع السياحة.

وأوضحت كارولين فروند Caroline Freund مديرة التجارة والاستثمار والتكامل الإقليمي والتنافسية بالبنك الدولى، دور البنك الدولي في تمويل المشاريع في قطاع السياحة، مشيرة الي الفرص والتحديات فى هذا المجال.

وأجمع الحضور على أن هذا الاجتماع سوف يعتبر الأول ضمن لقاءات عديدة مقبلة لدفع مؤسسات التمويل الدولية للنظر إلى قطاع السياحة بشكل أشمل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Languages - لغات »
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock