ابرز الموادسلايدر الرئيسيةسياحة عربية

فعاليات “أسبوع كوريا الثقافي” تجذب أنظار سكان العالم نحو الشارقة

نظمت دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة بالتعاون مع القنصلية العامة لجمهورية كوريا الجنوبية لدى الدولة ضمن فعاليات “اسبوع كوريا الثقافي” مساء أمس أمسية ثقافية موسيقية أحيتها فرقة “دو دانس” على خشبة مسرح قصر الثقافة بإمارة الشارقة.

 

شهد الأمسية كلّ من الشيخ فاهم بن القاسمي رئيس دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة والشيخ ماجد بن عبدالله القاسمي مدير دائرة العلاقات الحكومية وسعادة جيون يونغ ووك قنصل عام جمهورية كوريا الجنوبية في الدولة وسعادة شايرات سيريفات القنصل التايلندي لدى الدولة في الشارقة وعدد من الشخصيات الدبلوماسية والرسمية في الدولة.

 

واستعادت الفرقة بعرضها الموسيقي الراقص تاريخ مقاطعة “جو لابوك دو” الكورية الجنوبية حيث استهلت الأمسية برقصة “هواكونامو” وهي رقصة تقليدية تؤديها الملكة مرتدية فستاناً تقليدياً مطرّزاً بالزهرات الوطنية التي عبّرت عن السلام والمحبة والازدهار في بلادها تلاها دمج موسيقي تعاونت فيه آلة “الجياجوم” الشهيرة مع “الطبل” حيث أخذ العازفون جمهور الأمسية نحو جماليات المكان الكوري وذاكرته.. كما قدمت الفرقة رقصة “المراوح” التي تعود إلى ما قبل 300 عام وباتت واحدة من أبرز الرقصات الشعبية في كوريا.

 

وقدمت الفرقة إلى جانب المعزوفات والرقصات عرض أزياء تعرّف من خلاله الحاضرون على الأزياء الشعبية والمعاصرة لدى كوريا الجنوبية من خلال مجموعة متنوعة من الملابس تناسقت فيها الألوان وامتزجت مع المكونات التي تشكل الهوية الوطنية لكوريا الجنوبية.

 

وأكد الشيخ فاهم القاسمي أن التبدل الثقافي والمعرفي بين شعوب العالم هو العلاقة الأولى والأساسية التي تقود إلى جملة من العلاقات المثمرة والواسعة مع العالم بأسره.

 

وقال “نمضي في إمارة الشارقة تحت رؤية كرسها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة نحرص من خلالها على تعزيز آفاق التفاهم الثقافي مع جميع دول العالم والتركيز على مخاطبة الشعوب والتواصل معها بالمعرفة والفن والإبداع وهذا ما نسعى له من خلال أسابيع الثقافة الإماراتية التي ننظمها حول العالم حيث كنّا مؤخراً في تورينو وسانت بطرس بيرغ وموسكو وها هي اليوم كوريا الجنوبية تأتي إلى الشارقة.. كلّ هذه العلاقات الصديقة مع مدن العالم تقود للتعريف بشكل أكبر بالشارقة وتاريخها وما تقدمه من مشاريع معرفية وفكرية رائدة”.

 

وأضاف أن الشارقة تمتاز ببنية تحتية متكاملة للثقافة على صعيد المسارح والمتاحف والفعاليات الثقافية المهمة التي تنظمها سنوياً إضافة إلى أنها تحمل لقب العاصمة العالمية للكتاب فالإمارة اليوم عاصمة للثقافة والتعليم والابتكار كلّ هذه الأسس تقود إلى تفعيل العلاقات التجارية والأهداف الاستثمارية في قطاعات حيويّة ومتنوعة مثل السياحة والطيران وغيرها لكن الأساس هو التواصل الثقافي والمعرفي ودورنا اليوم هو أن نحتفل بهذه العلاقات الواسعة الصديقة مع جميع دول العالم وسعادة الشباب في التعرّف على ثقافات جديدة هو غاية مهمة نطمح لها.

 

من جانبه أعرب سعادة جيون يونغ ووك عن سعادته بتقديم التراث الإبداعي والفني الكوري في إمارة الشارقة قائلاً: “إنه لشرف عظيم أن تكون الثقافة والفن هما الصورة التي نلتقي فيها ونجتمع عليها في أسبوع كوريا 2019 فهذا يحدث للمرة الأولى في الشارقة وتزداد أهميته وقيمته ونحن نشارك الإمارة احتفاءها بنيل اللقب الثقافي الأرفع على مستوى العالم لقب العاصمة العالمية للكتاب 2019”.

 

وتتمتع الشارقة، التي تفخر بكونها مركزاً للثقافة والتعليم والابتكار في دولة الإمارات، بعلاقات دولية واسعة حول العالم، وتعمل الدائرة على دعم تطوير هذه العلاقات عبر تمثيل الإمارة في الخارج، واستقبال واستضافة الوفود الدولية الزائرة، وإقامة الشراكات الاستراتيجية مع المدن الأخرى في العالم التي لديها قواسم مشتركة مع الإمارة، لاسيما فيما يتعلق بقيمها الأساسية التي تتمثل في الثقافة والتعليم والابتكار.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Languages - لغات »
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock