ابرز الموادحول العالم

قلعة بران..هنا وُلِدَ مصاصي الدماء

لربما تبدو قلعة بران كإحدى القلاع العادية التي تقف لحماية حدود دولة رومانيا من الغزاة، كان هذا فيما مضى بالطبع، أما الآن فالقلعة متحف مفتوح لعرض ممتلكات الملكة ماريا ” ملكة رومانيا ” التي اتخذت القلعة كمقر لحكمها عام ١٩٢٠.

حسنا كما قلنا سابقًا ،فالقلعة ككل القلاع أخواتها تقوم بكل مهامها من الحكم والحمايه بإتقان شديد لا يشوبه شائبة، والأمور تسير على أفضل حال،  حتى بدأ الكاتب الشهير ” برام ستوكر ” بالتنقيب فى تاريخ القلعة ليخرج بعدها للعالم بأول مصاص دماء فى روايته ” دراكولا ” عام ١٨٩٧ .

ولم تكن رواية الأخ “برام ” هذه مجرد مزحة سخيفة أو محاولة منه لبخس سعر القلعة – لا سمح الله – بل هو فقط قرأ جيدًا فى تاريخ القلعة ولم ينخدع بهذا المنظر اللطيف، فلمن ينظر فى تاريخ القلعة سيجد أن أحد أشهر حكامها كان ” فلاد الوالاشي ” أو ” فلاد المخوزق ” .

وهو حقا يستحق لقب مصاص دماء بلا منازع، ففلاد المخوزق – كما يظهر من اسمه – هو أول من اخترع الإعدام بالخازوق، وكان يستمتع برؤية ضحاياه على الخوازيق حتى أنه قد وضع الخوازيق فى كل أنحاء القلعة مزينه بأجساد الضحايا الميتين -أو فى طريقهم للموت – حتى أضحى كل ركن فى القلعة يفوح برائحة الموت، ظل الأمر هكذا حتى انتصر عليه ” محمد الفاتح ” الخليفة العثمانى بنفسه وحاصره فى قلعتة، لكن ” فلاد” تمكن من الهروب إلى المجر ليقضى بها ما تبقى من أيام حياته .

لذا عندما تتاح لك الفرصه لزيارة قلعة بران تذكر مع كل خطوة تخطوها أنه ربما كان فى موضع قدمك شخصًا ما يصرخ على الخازوق و ينتظر أن تقبض روحه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Languages - لغات »

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock