ابرز الموادحول العالم

الحضارة الإسلامية بقلب إسبانيا

وتستمر سلسلة  أهم المعالم الإسلامية والحضارية العريقة في إسبانيا والتي تحولت اليوم إلى مزارات ووجهات سياحية لآلاف السياح سنويا، مساجد وقصور وقلاع إسلامية مازالت صامدة

مأذنة الخيرالدة :

هو برج قائم في إشبيلية بإسبانيا ، تعتبر مئذنة الخيرالدا من أهم معالم مدينة اشبيليه و التي تم بناؤها في العهد الإسلامي في الأندلس، إذ كانت تستخدم للدعوة إلى الصلاة، وكانت تعتبر حتى وقت قريب أعلى مبنى في العالم . وتم بناؤها عام 712 ميلادية .

 كان برج الخيرالدا في الأصل مئذنة شيدت من قبل المغاربة  وكان ارتفاعه يصل إلى 76 متر ، وبعد استعادته في عام 1568م ، زود المسيحيين للمئذنة ببرج الجرس ، حتي وصل إجمالي ارتفاعه إلى نحو 100 متر . وهو أكبر بناء على الطراز القوطي في العالم وثالث أكبر كنيسة في أوروبا ” بعد القديس بطرس في روما وسانت بول في لندن “.

برج الذهب :

برج الذهب الذي بني على ضفة نهر الوادي الكبير، وقد بني في عهد الدولة الموحدية لأغراض عسكرية، بناه آخر أمرائها بالأندلس أبو العلاء إدريس الكبير في سنة 617ه /1220م لصد هجمات الإسبان، فوجوده على النهر يسمح برصد السفن المهاجمة من بعيد والإنذار عنها، في العصر الحديث أصبح البرج معلماً سياحياً من معالم التراث العمراني الإسلامي، وتحول منذ عام 1994 إلى متحف للمعدات البحرية الأثرية الإسبانية من العصور الوسطى .

قلعة القصبة بملقا:

قلعة القصبة بناها الملك الزيرى باديس بن حبوس فى القرن الحادى عشر الميلادى خلال الحكم الإسلامى للأندلس بناها المسلمون فوق تل مرتفع يشرف على المدينة وميناءها وكان هناك سور دفاعى ثالث ولكن حاليا لا يوجد إلا الجدارين الداخليين فقط وتضم القلعة متحف المدينة ويمثل العصر الإسلامى معظم أجزاء المتحف ويضم القصر حدائق ونوافير القلعة التى يقع بالقرب منها المسرح الذى يعود لأيام حكم الرومان لشبه الجزيرة الليبيرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Languages - لغات »

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock