ابرز الموادحول العالم

رحلة تاريخية إلى لاتفيا الوجهة الأرخص في أوروبا

عند التفكير في السفر إلى أوروبا يبحث الكثيرون عن وجهات غير مكلفة، وممتعة، ويختار السائحون العرب القارة الأوروبية لكثرة المدن الجاذبة للزائرين، والمليئة بالمزارات السياحية، وأماكن الترفيه والتسوق. وقد اخترنا لك جمهورية لاتفيا الواقعة في منطقة بحر البلطيق شمال أوروبا، وذلك لأسباب عديدة منها تنوع المقاصد السياحية بها، إلى جانب أنها وجهة غير مكلفة مقارنة بجاراتها في القارة، فضلاُ عن مناخها الموسمي المعتدل، خاصة مناطقها الساحلية المترامية على الساحل الغربي من شبه جزيرة كورلاند.

وفيما يلي عرض لأشهر المعالم السياحية في جمهورية لاتفيا :

1. حديقة غواجا الوطنية :

لهواة الطبيعة تعتبر الحديقة الوطنية الملجأ المثالي لهم، وهي الأقدم والأكبر من حيث المساحة في لاتفيا، وأهم ما يميز تلك الحديقة هو تنوعها البيولوجي وتضاريسها، وينابيع المياه الطبيعية، والكهوف الموجودة بها، وتمتد على مساحة أكثر من 90 ألف هكتار، بما يعني أنك لن افقد متعتك طوال فترة زيارتك لها.

2. مدينة كولديغا :

تبعد مدينة كولديغا عن العاصمة “ريغا” مسافة 155 كيلو مترًا، وتعود تلك المدينة الواقعة على ضفاف نهر فينتا، إلى القرون الوسطى، ويقصدها من يرغبون في قضاء عطلة رومانسية، وممارسي رياضة المشي، وركوب الدراجات، والصيد، أو من يبحثون عن عزلة في قارب بعيدًا عن أعين المارة.

3. مدينة ريغا:

القديمة إذا كنت من محبي الأحياء العتيقة لا بد أنك ستجد ضالتك في هذه المدينة، فهي عبارة عن حي شعبي قديم، يضم بين جنباته شوارع مرصوفة بالحصى، ومباني أثرية هاربة من القرون الوسطى، ويمكنك فعل شيء مجنون هناك بالتحديد في شارع ” روزينا” إذ يعتبر الأضيق في تلك المدينة، فجرب أن تفتح ذراعيك وأنت تسير فيه، حيث يمكنك لمس الجدران المتقابلة معًا.

4. منتجع جورمالا :

بمجرد أن تهبط طائرتك في مطار ريغا، أول مكان يمكنك زيارته هو ذلك المنتجع، إذ يبعُد عن مطار ريغا الدولي مسافة 15كيلو مترًا، و25 عن العاصمة، ويحظى منتجع جورمالا بشهرته الواسعة نظرًا لموارده الطبيعية، التي جعلته محط أنظار السائحين والسكان، بالإضافة إلى مناخه المعتدل، ويوفر لزائريه تجربة العلاج بالطين والمياه المعدنية.

منتجع جورمالا ترافل نت

5. قصر ومتحف روندال:

نتوجه صوب الجنوب، حيث قصر روندال الذي يملك ” ديكورات” داخلية تعود للقرن الثامن عشر، وبالتحديد بين عامي 1765 و 1768، وقد أبدع النحات الألماني ” يوهان مايكل غراف” في نحت تلك الأعمال الفنية المزينة للمتحف، برفقة الرسامين الإيطاليين ” فرانشيسكو مارتيني”، و” كارلو زوتشي”. يضم القصر والمتحف أيضًا، صالات لعرض الأعمال الفنية الجميلة، والمعارض التاريخية، وتكون من المحظوظين إذا حضرت مهرجان الموسيقى والحفلات الكلاسيكية التي يستضيفها القصر، ويمكنك زيارة المكان والاستمتاع بمعروضاته يوميًا من العاشرة صباحًا، حتى السادسة والنصف مساءً.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Languages - لغات »