ابرز المواداقتصاد و اعمالسلايدر الرئيسية

السياحة العربية: نتوقع انكماش إيرادات السياحة إلى العالم العربي بنسبة 69.1%

بالتعاون بين المنظمة العربية للسياحة والاتحاد العربي للنقل الجوى، تم إصدار التقرير الخامس لتأثيرات جائحة كورونا على قطاعى السياحة والسفر، متضمنا 3 محاور رئيسية، وهى تأثير انتشار وباء كورونا على الاقتصاد والسياحة والسفر، والمبادئ الأساسية لإعادة إطلاق السياحة والسفر واستعادة ثقة المسافرين والسائحين، ودور التكنولوجيا فى إعادة إطلاق السياحة والسفر.

وقال رئيس المنظمة العربية للسياحة الدكتور بندر بن فهد آل فهيد، إن الحركة السياحية سجلت تراجعا عالميا أكثر من المتوقع خلال النصف الأول من العام 2020، مقارنة مع نفس الفترة من 2019 لذا فإننا نتوقع أن يسجل عدد السياح الدوليين انكماشا بنسبة 64.7% فى عام 2020، مقارنة بعام 2019.

وأوضح آل فهيد أن ذلك أقل بنسبة 6.7%، مقارنة مع توقعات سيناريو التعافى السريع الذى سبق إصداره فى شهر مايو الماضى، مشيرا إلى أنه قد يصل عدد السياح الدوليين الوافدين إلى 516 مليون سائح بنهاية عام 2020، وتماشيا مع ذلك تم مراجعة أرقام السياح الدوليين مع تعديل تقديراتنا لعوائد السياحة الدولية والتى نتج عنها انخفاض يصل 68%، مقارنة بين 2020 و2019 مسببة خسائر تصل إلى 474 مليار دولار، مما سيؤدى إلى الانخفاض المضاعف الاقتصادى لقطاع السياحة فى الاقتصاد ككل وخاصة فى البلدان النامية التى تعتمد بشكل كبير على السياحة كمصدر للدخل القومى ولإنتاج فرص عمل ونتيجة، مشيرا إلى أنه من المتوقع انخفاضا فى الاستثمار المتعلق بالسياحة والسفر بحوالى 73% فى عام 2020 مقارنة مع 2019.

وأضاف أنه من المتوقع انكماش إيرادات السياحة إلى العالم العربي بنسبة 69.1% فى عام 2020 مقارنة مع عام 2019، مسببة خسائر تصل إلى 28 مليار دولار أمريكى، مما سيؤدى إلى انخفاض حاد فى الحركة السياحية بالمنطقة، وهو ما سيؤثر على العديد من القطاعات بما فى ذلك تجارة التجزئة والأغذية والمشروبات والضيافة والخدمات المالية، والذى سينتج عنه فقد العديد من الوظائف التى تعمل بهذه الصناعة الكبرى.

وأردف آل فهيد أنه استنادا إلى التقرير السابق الذى وضعته المنظمة بأن صناعة السياحة والسفر ستعود إلى مستوياتها بعام 2019 إذا تحقق سيناريو التعافى السريع بعام 2024، أما إذا لم يتحقق واشتدت الجائحة فستستمر المعاناة لكافة القطاعات مما سينتج عن ذلك اتباع سيناريو التعافى البطئ والذى يوضح أن تعود السياحة لمستويات عام 2019 فى عام 2027.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Languages - لغات »

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock