ابرز الموادحول العالممنوعات

مثلث برمودا ينتقل من البحر إلى البر في رومانيا

لو كان هناك مثلث برمودا مثلث البحر فعليك أن تتعرف على مثلث برمودا اليابسة، غابة هويا باكيو الموجودة في رومانيا، واحدةٌ من أكثر الأماكن المثيرة للحيرة والتساؤل والرعب في العالم .

حين يطرأ على مسامعك كلمة “غابة ” تأتي في ذهنك الصورة النمطية لها وهى عبارة عن مكان واسع به العديدد من النباتات والأشجار يمكن التجول فيه والتمتع بأشعة الشمس الجميلة الصادرة منه ، حقًا هذة هى غابة هويا باكيو ، لاتختلف كثيرًا عن المفهوم التقليدي للغابة .

أعتاد سكانها الأصلييون على العيش بها في أمان ودعة دون وجود أي منغصات ، يصنعون طعامهم من صيد الحيوانات وإقتطاف الثمار وقاموا ببناء بيوتهم بأنفسهم في حياة عنوانها البساطة ، ولكن عند نقطة ما تحول كل هذا الهدوء إلى جحيم عارم على سكانها .

ففي البداية أقتصر الأمر على سماع أصواتًا غريبةً مجهولة المصدر، مخيفة وغير مفهومة وأحيانًا هي صوت نساءٍ تضحك ثم بدأت أنوارٌ غريبةٌ في الظهور من أماكن في وسط الغابة ولم يعرفوا لها مصدرًا أبدًا، ومع الوقت تجاوز الأمر ذلك فصاروا يلمحون ظلالًا تتحرك بين الأشجار ويشعرون بأنهم مراقبون من كل اتجاه وأنهم ليسوا وحدهم .

أرجعوا الأمر إلى وجود بعض الأشباح كما كان يحكى لهم في الماضي ، وعزموا على ترك الغابة ، حتى ظهرت أعراض آخرى جعلت الجميع في حيرة وهى الرغبة في التقيؤ والشعور بالأرض تدور من حولهم وبدأت بعض الأمراض الجلدية في الظهور والخدوش تأتي من لا مكان وأصيب السكان بالهلوسات مع الوقت، ثم اكتشفوا الدائرة الغامضة فكانت النهاية ورحلوا عن هذه الغابات.

الدائرة الغامضة التي لايعلم أحد لماذا لم ينبت بها الأشجار ، ففي يوم ذهبت طفلة تبلغ من العمر خمس سنوات إلى هناك ولم يتم العثور عليها أبدا وبعض مرور الوقت الذي تعدى السبع سنوات فقد الأهل الأمل في الرجوع وأعلنوا عن وفاتها إلا أن حدث شيء لم يتوقعه أحد وهو عودةالفتاة مرة آخرى على نفس هيئتها وبنفس الملابس وكأن الزمن لم يمر عليها ، ولا تتذكر شيء.

فهذة لم تكن حادثة الأختفاء الأولى فهناك من أختفى ولكن لم يعد حتى وقتنا هذا لذا ، لم يجرؤ أحد على الأقتراب مرة أخرى وظلت الغابة فارغة من البشر، مليئة بأرواح الشياطين، حاضنة لدائرة عجيبة يتحول الزمن عندها أسموها مثلث برمودا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Languages - لغات »