ابرز الموادحول العالم

“الحطيب” قرية ساحرة في أحضان السحاب

هل سمعت يومًا عن قرية حطيب حراز، في الأغلب لم تسمع، فالقرية الواقعة في اليمن فوق سلسلة من الجبال في منطقة حراز.. ولكن أهم ما يميز هذه القرية هو أنها تقع حرفيًا فوق السحاب.

عندما ترى الصور للمرة الأولى قد تظن أنها صور من روايات وأفلام ديزني، لكنها صور حقيقية لإحدى قرى محافظة صنعاء.. وليست بناطحة سحاب أمريكية.

تخيل أنك تفتح شرفة بيتك لتشاهد منظر طبيعي جذاب ولكن لن يكون هذا المنظر بحر أو بحيرة أو نهر أو حتى الأمطار تسقط فوق حديقة غناء، بل سترى أمامك السحاب يسير ببطء، فأغرب ما يحدث في حطيب هو وقوع القرية في أعلى قمة الجبال،

والواقع أن ارتفاع الجبال قد تجاوز السحاب لذا فأهل القرية لا يستطيعون أن يروا ما يحدث فوق الأرض فمدى رؤيتهم هو السحاب كما أن القرية تعاني من قلة المطر فأغلب المطر يمطر من أسفل القرية للأرض فلا تنال القرية إلا الشمس.

على الرغم من أن ارتفاع قرية الحطيب، يصل إلى 3200 متر فوق سطح الأرض، إلا أن جوها دافئ ومعتدل، ففي فصل الشتاء، يكون جوها بارد جداً في الصباح الباكر، ولكن سُرعان ما يجعل شروق الشمس جوها دافئاً جميلاً وممتعاً.

ويسكن قرية “الحطيب” التي تجمع بين الطابع المعماري القديم والحديث وسمات الريف والحضر، طائفة البهرة أو “المكارمة” كما يُطلق عليهم في المجتمع اليمني، وهم طائفة إسماعيلية (مسلمة)، يتزعمها محمد برهان الدين الذي يعيش في مومباي، ويزور القرية كل 3 سنوات، حيث يوجد مزار وقبة حاتم محيي الدين التاريخي، الذي يتوافد عشرات الآلاف من أتباع البهرة كل عام لزيارته.

وعُرفت قرية “الحطيب” منذ القدم بإنتاج أجود أنواع البن اليمني حيث تُزرع أشجار البُن في وديانها، وتسقى من أنهارها وبالتالي ليس من الغريب أن تكون هذه المدينة من أهم المعالم السياحية والأثرية في اليمن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Languages - لغات »