ابرز الموادسياحة عربية

جبل ينتقل من مكان لآخر في ثلاثة أيام

دير الأنبا سمعان

المعجزات ندركها ونعلم أن أغلبها حدثت للأنبياء لكي تكمل النبؤة ولكن هل تخيلت يومًا أن تحدث مع إنسان عادي وليس فقط هذا فإن فحوى المعجزة هو نقل جبل بالكامل من مكان لمكان آخر!، شيءٌ لا يصدق أليس كذلك؟!، ولكن في الحقيقة حدثت بالفعل وعلى أعلى هضبة بمصر وهي هضبة جبل المقطم .

في عصر الخليفة المعز لدين الله الفاطمي، الخليفة كان له وزير يهودي يدعى يعقوب بن كلس وكان هذا الوزير يعادي المسيحيين بشدة، وفي إحدى الجلسات الأدبية التي كان يعقدها المعز يحضرها بطريرك الأقباط يتباحث فيها مع اليهود في أمور الدين، وخلال الجلسة اتهم أحدهم وهو الأسقف ساويرس بن المقفع  اليهود بالجهل فأثار هذا غضب الوزير اليهودي وأثرها في نفسه وقرر الرد على المسيحيين واتفق مع احد أصحابه بالانتقام.

بحث الوزير حتى وجد آية بالانجيل تقول ‘ذا كان أحد منكم لديه ذرة إيمان من خردل في قلبه لاستطاع نقل الجبل من مكان لآخر دون أي صعوبه في ذلك، فأخذ الوزير يطلب من سمعان إثبات ذلك إنتقامًا من المسيحين، وكان الخليفة المعز يريد التخلص من الجبل الموجود شرق القاهرة فأرسل للبطريرك وأعلمه بالقصة وأعطاه مهلة ثلاثة أيام حتى ينقل له الجبل من مكانه.

وبالفعل قام سمعان بنقل الجبل من مكانه إلى أعلى هضبة المقطم بعد حدوث زلزلة رهيبة تصدع لها الجبل، وبعد وفاة سمعان شيدت الكنيسة، ومنذ أن تطأ قدمك ترى روعة وسحر الخالق في نحته للمكان، فالكنيسة منحوته في الجبل وكأنها ولدت منه، كما يحوي لوحات جميلة نحتت في الصخر، ويقوم الكثير من السياح بزيارة الدير لدى زيارتهم القاهرة لرؤية الجبل الذي نقل من مكانه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Languages - لغات »
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock