...
ابرز الموادحول العالم

تونس والمياه…لكل قصة بداية

ترفل نت_نهال وحيد

اليوم ستكون رحلتنا للعلاج والاسترخاء النفسى الذي يتمتع بها موقع تونس المتميز وشواطها الساحلية وأبارها المعدنية وهواءها النقى يجعلها وجهة سياحية للعلاج والاسترخاء بجدارة.

لكل قصة بداية

يرجع استخدام المياه والعيون المعدنيه فى تونس للاسترخاء الى العصر الرومانى مثل الحمامات التى انشأءت على شرف الامبراطور “أنطونبنوس” والتى لاتزال اثارها الضخمه قائمه بالقرب من مدينه تونس ومن ذلك الوقت اصبحت العيون والابار المعدنيه جزء من عادات وثقافه التونسين.

فى أوائل التسعينيات بداءت حكومة دولة تونس بالنظر الى أهمية تلك العيون والآبار وانشاءت أول مركز تونسى للاستشفاء بالمياة المعدنيه عام 1994 وتم تطور الفكرة منذ ذلك الحين حتى اصيحت تونس الثانيه عالميآ فى مركز الاستشفاء بالمياة تحت الاشراف الطبى بعد فرنسا.

مع تطور الطب والأبحاث الطبيه سجل الاستشفاء بالمياه المعدينة والآبار الكبريتية فى شفاء عدد من الامراض المرتبطه بالجهاز العصبى والجهاز الحركى و الجهاز العظمى , ونجحت تونس فى ايصال الرحله العلاجية الى ان تكون رحله سياحية استجماميه اكثر من ان تكون رحله علاجية.

يوجد فى تونس حوالى 60 مركز للاستشفاء بالمياه البحريه والمحاطه بفندق مجهزة باعلى معايير الرفاهيه و العديد من الناظر الطبيعية الخلابة.

Nehal wahid

محررة صحفية خريجة كلية إعلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Languages - لغات »