ابرز الموادحول العالمسلايدر الرئيسية

10 من أغرب العادات والتقاليد فى فرنسا

 تعد فرنسا جمهورية شبه رئاسية وحدوية، عاصمتها باريس،وهي أكبر مدينة بها وهي أيضًا المركز الثقافي والتجاري الرئيسى، وتضم مناطق حضرية رئيسة أخرى مثل ليون ومرسيليا وتولوز وبوردو وليل ونيس، تمتد المنطقة الحضرية في فرنسا من البحر الأبيض المتوسط ​​إلى القناة الإنجليزية وبحر الشمال، وتحدّها بلجيكا ولوكسمبورغ وألمانيا من الشمال الشرقي ويحدّها سويسرا وإيطاليا من الشرق وأندورا وإسبانيا من الجنوب وهي تمتد على مساحة مشتركة تبلغ 643.801 كيلو متر مربع وقد بلغ مجموع سكانها حوالي 67.02 مليون نسمة

وتعتبر السياحة في فرنسا متنوعة من حيث الموارد السياحية المختفلة بسبب كثرة الأماكن الطبيعية والمتاحف والفنادق بها ،بالإضافة إلى الظروف الاقتصادية،فالسياحة تعتبر جانبًا اقتصاديًا رئيسًا في فرنسا، ويوظِّف النشاط السياحي في فرنسا بشكل مباشر وغير مباشر حوالي 10 % من القوى العاملة، ويُسهم بنحو 9 % من إجمالي الناتج المحلي مما يحقق للدولة الفرنسية دخلًا كبيرًا من الزوار الأجانب.

 

وعلى حسب الدراسات المقامة يزور فرنسا ما يصل إلى 70 مليون سائح أجنبي كلّ عام من نهاية القرن العشرين، وقد نمت صناعة السياحة بشكل سريع منذ الستينيات من القرن الماضي، حيث يزداد عدد العائلات الفرنسية التي تقضي إجازتها داخل فرنسا،ولقد تحوّل النشاط الفرنسي الذي كان يتميز تقليديًا بالأعمال التجارية الصغيرة بعد نمو الشركات السياحية وانتعاش الفنادق وازدهار المتاحف الكبيرة بشكل متزايد، لا سيما بعد بناء المنتجعات الجديدة ولا سيّما على طول سواحل لانغدوك وأكيتين، وفي جبال الألب الفرنسية

ويعتبر مجمع ديزني لاند الذى يقع على الحافة الشرقية لباريس، والذي افتُتح في عام 1992م، بالإضافة إلى عدد هائل من المجمعات الترفيهية الأخرى التي تُشكِّل الأن أهم المزارات الفرنسية، حيث إنّ عددًا نسبيًا من الفرنسيين يقضون عطلاتهم في الخارج، مما يزيد النشاط السياحي الفرنسي إلى حد كبير،وعلى العكس من ذلك تستقبل فرنسا تدفقًا كبيرًا من الزوار من الدول الأوروبية وخاصة ألمانيا، ومن مزارات فرنسا الرئيسة منتجعات التزلج الهامة مثل شامونيكس وتيجنر، وتُعدّ باريس نفسها نقطة جذب سياحية هائلة.

 

وتشتهر فرنسا بأسلوبها الخاص في الأخلاق والعادات والسلوكيات بما يميزها عن غيرها ويمكن توضيح عددًا من عادات وتقاليد غريبة في فرنسا فيما يأتي:

1- رؤية موكب من المتزوجين حديثًا وهم يتجولون في سيارة زفافهم معًا، وهم يضحكون بصوت مرتفع مع أصوات عالية للغاية تصدر عن عدد كبير من السيارات التي تحيط بالعروسين وسط ضجيج لا ينتهي لساعات طويلة.

2-إذا نشأ أحدهم خارج فرنسا فربما يتصور أنّ الالتزام بالمواعيد ذا أهمية قصوى إلّا أنّ الصورة ليست على ذلك النحو خاصة في المناسبات الاجتماعية.

3-على عكس البلدان الناطقة باللغة الإنجليزية، حيث يتم تربية الأطفال تقليديًا على نظام غذائي من قطع الدجاج والبطاطس المقلية، فإنّ الأهالي في فرنسا لهم عادات خاصة جدًا ومرتبطة بلحوم البقر والجبن بدرجة كبيرة وهذه إجمالًا هي أهم عادات وتقاليد غريبة في فرنسا.

4-المصافحة من صور التحية الشائعة في فرنسا، لكن بين الأصدقاء تكون التحية بتقبيل الخدين بلطف، قبلة على الخد الأيمن أولاً ثم قبلة على الخد الأيسر، وفي بعض المناطق الفرنسية يقبل الأشخاص بعضهم بعضاً خمس مرات، وهو ما يجده الأمريكييون غريباً،لكن الطريف في الأمر أن تحية شخص عن طريق تقبيله يكون تصرفاً غير قانونياً في هذا البلد إذا كنتما على السكك الحديدية، لأنه من غير القانوني في فرنسا التعانق على السكك الحديدية.

5-إذا كان لديك صديق فرنسي فاحرص على تقديم الهدايا له في شكل أعداد فردية وعليك أيضاً الابتعاد عن الرقم 13، لأنه يُعبر عن الحظ السيء عند الفرنسيين،وبالنسبة لكبار السن فاحذر أن تقدم لهم من ورود الزنابق البيضاء أو الأقحوان، لأن هذه الورود يتم استخدامها في الجنازات، وبالتالي فهم يتشاءمون منها.

6-لدى الفرنسيين مجموعة من الإيماءات أو إشارات لغة الجسد المميزة، ومن بينها

لا تشر بإصبع السبابة أبداً، لأن هذا الأمر في عرف الفرنسيين يُعد من الوقاحة، لكن استخدم يدك المفتوحة أو أومئ بأصابع يدك الأربعة وراحة يدك إلى الأسفل.

ابدأ العد باستخدام بإصبع الإبهام للإشارة للرقم واحد وليس إصبع السبابة.

إذا شعرت بالملل ضع مفصل يدك على خدك، ولإظهار المفاجأة هز يدك للأعلى وللأسفل.

لإظهار عدم التصديق ارخ جفنك إلى الأسفل، أما إذا رغبت في مغادرة مكان ما بسبب الشعور بالملل، انقر بأصابع يدك على ساعد يدك الأخرى مع رفعها ببطئ

حركة هز الكتفين دون مبالاة، من الحركات التي يُفضل تركها لأهل البلد الأصليين

 يتم مراعاة قواعد الذوق والإتيكيت عند التعامل مع المرأة، فعندما تكون المرأة على وشك الخروج من المقهى على سبيل المثال، قد يقوم أي شخص  وإن كانت لا تعرفه بمساعدتها على ارتداء معطفها وفتح الباب لها،هذه الإماءة قد تُفسرها المرأة في الولايات المتحدة كعلامة على مغازلتها، لكن في فرنسا لا يُعتبر هذا تمييزاً على أساس الجنس، لكنه مجرد تقليد فرنسي نموذجي.

7- تُعتبر وجبة الإفطار واحدة من الوجبات المقدسة في فرنسا، وتتكون في الغالب من قطعة من الكعك المُحلى أو الكرواسون الشهير مع فنجان من القهوة، ولعل هذا هو السبب الكامن وراء رشاقة أجسام الفرنسيين،كما أن أهل هذه البلد يعشقون تناول الرغيف الفرنسي خاصة بعد يوم شاق من العمل، ويستهلك الفرنسييون سنوياً عشرة مليارات رغيفاً من خبز الباجيت.

8- في الولايات المتحدة الأمريكية، ينشأ الكثير من الأطفال على تناول البرجر والبطاطس المقلية، أما في فرنسا فيتعرض الأطفال لنكهات متنوهة أساسها الطعام الصحي.

9- من الشائع أن تقوم مجموعات الأصدقاء في الكثير من البلدان بتقسيم الفاتورة في المطعم، فكل شخص يجب أن يحصل على حصة عادلة من المسؤولية عن الدفع، لكن الفرنسيين ينظرون إلى هذه الممارسة كدليل على البؤس ومن ثم فهي غير مقبولة.

10- للزيارات تقاليد مختلفة في فرنسا ، فعلى سبيل المثال لا يقدم الفرنسييون أي مشروبات قبل وصول جميع الضيوف، حتى لو تأخر بعضهم ساعة أو أكثر،كما أنهم لا يبدأون في تناول الطعام حتى يبدأ المُضيفون في تناوله، كما أنه من الجيد أن يأكل الضيف كل ما يوضع على صحنه، وعادة يتم تقديم الجبن قبل الحلوى.

 

هبه دياب

محررة صحفية تتطلع إلى مستقبل أفضل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Languages - لغات »

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock