غير مصنفمنوعات

شاهد ما هو الحيد المرجاني العظيم باستراليا

الحيد المرجاني يسمى بالحيد نظراً لأنه يبرز فوق سطح البحر، ومعناه لغوياً بروز الشيء ،وتم تصنيفه من ضمن مواقع التراث العالمي التابعة لليونسكو عام 1981 للميلاد،يعتبر الحيد المرجاني العظيم أكبر حيد مرجاني طبيعي على وجه الكرة الأرضية ،لذلك شاهد ما هو الحيد المرجاني العظيم باستراليا .

يمكنك متابعة المزيد :“هيلير” بحيرة وردية على أراضي استراليا

ما هو الحيد المرجاني


الحيدُ المرجاني العظيم هو عدد ضخم من الشُعَب المرجانية المدهشة و الرائعة ، و يمكن القول أنه يضم أكثر من ثلاثمائة وخمسون نوع من تلك الشُعَب المرجانية وقد يصل العدد إلى أربعمائة نوع ،مساحته تمتد لمسافة ثلاثمائة و ثماني و أربعون كيلو متر مربع أي ما يعادل مئتان و خمسون كيلو متر على سواحل كوينزلاند شمال شرق قارة أستراليا ،ويضم هذا الحيد العظيم على ما لا يقل من 1500 نوع من الأسماك، و 4000 من الرخويات، و 250 نوع من الطيور، و أيضاً على أنواع كثيرة من الحيوانات المهددة بالانقراض و منها السلاحف الخضراء .

الحيد المرجاني العظيم من عجائب الطبيعة البحرية


ويعد الحيد المرجاني العظيم من أهم الوجهات السياحية في العالم التي تمكن الزائر من الاستمتاع بتجارب ممتعة مثل الغوص ورؤية جمال عمق البحر وتجربة السباحة مع الأسماك إضافةً لصيد الأسماك والذهاب لرحلات في الغابات ورؤية الشعب المرجانية الملونة ، و يتميز الحيد المرجاني العظيم بالجزر الاستوائية الرائعة والمخدمة بشكلٍ كامل ومنها جزيرة فريزر التي تقع جنوب الحاجز المرجاني و تعد أكبر جزيرة رملية في العالم بمساحة بلغت 120 كم مربع و و تتميز بتنوعها الجغرافي حيث يتواجد فيها بحيرات مالحة وساخنة وغابة مطرية وغابة من الصنوبر،
يقدم الحيد المرجاني للزائر جولات مميزة على متن طائرات الهيلكوبتر لرؤية الطبيعة الساحرة من الأعلى ، إضافة للطائرات بإمكان الزائر أنّ يذهب بجولات مميزة على متن القوارب الشراعية والغواصات و اليخوت الفاخرة التي تصحبك لعرض البحر لتتمتع بمراقبة الحيتان والسباحة مع الدلافين،كما أن الحيد مخدم بالعديد من المنتجعات الفاخرة والمنازل المميزة المخصصة للزوار.

الحيد المرجاني العظيم في استراليا

الحيَدُ المرجاني العظيم في أستراليا يفقد 35 في المئة من مساحته الإجمالية على مدى ثلاثين عاما بسبب ارتفاع درجة حرارة مياه المحيط الهادي التي تُحول الشعاب المرجانية إلى اللون الأبيض.
هذه الظاهرة تحدث عندما تكون المياه دافئة أكثر مما ينبغي الأمر الذي يجبر الشعاب على طرد الطحالب ما يؤدي إلى تكلسها وتحولها إلى اللون الأبيض، ويمكن للشعاب التي لم يصبها تبيض شديد أن تتعافى في حال انخفاض درجات الحرارة ،والعلماء الأستراليون يرجحون استمرار ارتفاع معدل تلف الشعاب المرجانية، ويعتقدون أن بعض الشعاب المرجانية المتبقية والتي تبلغ نسبتها 65 في المئة قد لا يمكنها التعافي من التبيض.
الحيد المرجاني يعانى في الوقت الراهن من مشاكل كبيرة تتربص بسلامته وبقائه ، بسبب التلوث الحاصل في مياه البحر وارتفاع نسبة الكربون المنحل في مياه المحيطات بفعل الاحتباس الحراري.

في النهاية ، رصدنا لكم “الحيد المرجاني ” ضمن مواقع التراث العالمي ، نتمنى أن ينال الموضوع إعجابكم وتشاركونا تعليقاتكم في الأسفل .

الوسوم
اظهر المزيد

منى ماهر

محررة صحفية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Languages - لغات »
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock