ابرز الموادسياحة المملكة

ديوانية الراجحي تشهد إثراء ثقافيًا واجتمعيًا عن السياحة السعودية ورؤية ٢٠٣٠

مدير سياحة جدة: نستهدف ١٤ مليون من الزوار يأتون بغرض السياحة ومشاهدة المعالم التراثية والحضارية

كتب_ محمد أحمد صيام

شهدت ديوانيه الراجحي الاسبوعية حوارا جميلا عن السياحة السعوديه ورؤية ٢٠٣٠
حيث استضافت مدير عام السياحه والتراث الوطني محمد العمري وذلك على شرف الاستاذ نايف بن عبدالمحسن الراجحي حيث
شهدت الديوانيه ثراء ثقافي مجتمعي بحضور نايف بن عبدالمحسن الراجحي الذي رحب بضيف الديوانيه لافتا إلى أن العمري يملك زخما من المعلومات المتعلقه بالسياحة الداخليه وخبرة وتجربه تستحق منا الاستفادة منها
وشهدت ديوانيه الراجحي أيضا اشهار ١٥ من الجنسيه الغانيه والفلبينيه حيث لقن مدير عام هيئة السياحة والتراث الوطني محمد العمري الشهادتين لهم في وجود عدد من أصحابوان الفضيله
ودعا العمري الله سبحانه وتعالى أن يثبت إيمانهم يدخل الله نور الايمان في قلوبهم معربا عن سعادته للمشاركة في هذه المناسبه المجتمعية


وشكر العمري صاحب الديوانية ومؤسسها عبدالمحسن الراجحي وابنه نايف على هذه المبادرة الاجمل التي تدخل في ميزان الحسنات ريفين اهتمام ابناء الوطن في أن تكون هذه البلاد بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين مصدر فخر للاسلام والمسلمين
وكان مدير عام هيئة السياحة والتراث الوطني محمد العمري قد تناول في ديوانيه الراجحي السياحة السعودية ورؤية ٢٠٣٠
وقال العمري ان السياحة هي أحد أهم روافد الاقتصاد لكثير من دول العالم، فكما هو معلوم أن من مظاهر الاهتمام الذي يحظى به هذا القطاع في بعض الدول في العالم إنشاء وزارة متخصصة بالسياحة تهدف إلى تنظيم هذا القطاع وجعله جذابا لاستقطابأو مجموعة من الأفراد إلى ذلك البلد والاستفادة مما ينفقه السائح سواء على السكن الترفيه أو التنقلات أو شراء السلع أو الاستفادة من الخدمات عموما،


وشدد العمري ان السياحة تمثل مصدر دخل جيدا لكثير من الأفراد في تلك البلاد، إضافة إلى أنها تنعكس بصورة إيجابية على تحسن في الخدمات والبنية التحتية إذ ما يتحقق من دخل من خلال هذا النشاط يعود بصورة إيجابية على المشاريع في البنى التحتية وغيرها
وأضاف العمري لذلك تجد أن بعض البلدان التي لا تعتبر ذات اقتصاد قوي لديها مقدرات سياحية تهتم بهذه المناطق بصورة خاصة بما يمكنها من زيادة مستوى الدخل وتوفير فرص وظيفية لمواطنيها
وشدد العمري على أن رؤية المملكة لم تستثن هإذ المجال من رؤيتها لشكل المملكة في عام 2030، إذ إن المملكة تسعى إلى تسجيل ضعف عدد الآثار المسجلة حاليا لدىإسلامي “اليونسكو”، ولديها خطة لبناء أكبر متحف في العالم إضافة إلى تهيئة البلاد لاستقبال أعداد أكبر من المعتمرين في العام ليصل إلى 30 مليونا إلى جانب أن يكون عدد الزوار الذين يأتون للسياحه وليس العمرة نحو ١٤ مليون يأتي لغرض السباحة
وبين أن المملكة ستكون أكثر انفتاحا على قيمنا متعددة من السياحة سواء سياحة الأعمال أو السياحة العائلية في إطار قيمنا وثقافتنا.


وافاد ان الرؤية كانت أكثر واقعية حيث إنها لم تتحدث كثيرا عن السياحة الداخلية بل إنها أكثر دقة، حيث إنها تسعى إلى زيادة الإنفاق على الترفيه داخليا من 2.9 في المائة إلى 6 في المائة، إذ إن طبيعة حياة الإنسان تميل إلى التغيير والساالسفر المواطنين ليس هدفا للسياحة في المملكة، إذ إنه غالبا سيميل إلى السفر للخارج ما دام أن لديه الإمكانات، وهذا هو حالشرق السائح الأوروبي الذي تستقبل بلاده الملايين من السياح ويسافر إلى آسيا ليقضي شكلا مختلفا من الأنشطة التي تكون مختلفة عما هو موجود في بلاده،
وقال العمري لذلك تجد مثلا أن كثيرا من الخليجيين يقضون الصيف في بريطانيا في حين أن كثيرا من البريطانيين يسافرون إلى دبي للغرض نفسه وهو السياحة، فالسائح في كثير من الأحيان يبحث عن أشياء مختلفة
وأضاف . لا شك أن المملكة بتنوعها الثقافي والجغرافي وطبيعة الحياة فيها ستكون محل اهتمام كثير من السياح باختلاف أهدافهم، حيث إن المملكة بيئة محافظة فيها مجال لأنشطة مختلفة في حال ما إذ تمت الاستفادة منها وتطويرها بصورة مناسبة، إضافة إلى أن المشاريع العملاقة في النقل والخدمات ستكون رافدا لهذا القطاع فالكثير من الأسر تميل إلى المناطق المحافظة سعيا إلى الاستمتاع بصورة أكبر دون قلق أو عوائق فيما يتعلق بفرص الاستمتاع التي يمكن أن يمارسوها مثل الاستمتاع بالشواطئ في بيئة محافظة،


وأفاد أن قاصدي البيت الحرام ومسجد رسول الله ـــ صلى الله عليه وسلم ـــ سيجدون متعة في زيارة مجموعة من زيارة والمناطق والاحتكاك الثقافي بأبناء المملكة، إضافة إلى قضاء الوقت في زيارة مجموعة من الآثار التاريخية النادرة التي تحتضنها المملكة والتي تنطق عن تاريخ عريق لهذا الكائن البشري، خصوصا أن كثيرا من المسلمين سيكونون أكثر حرصا على مشاهدة صور حية لواقع المكان والصورة التي يقرأ عنها في كتاب أو ما سمعه من خلال كلمة.
وشدد العمري على ان هذا القطاع يحتاج إلى كثير من الأمور التي تعيد هيكلته، حيث يكون أكثر فاعلية سواء بالعناية بالمواقع المناسبة للسياحة سواء كانت شواطئ أو مواقع أثرية أو مواقع ذات مناظر جمالية أو المدن الكبرى التي بها المراكز الكبرى للتسوق أو حتى من الممكن النظر في إمكانية وجود مناطق مناسبة لما يسمى السياحة الصحية، كما من المهم العناية بتطوير الكفاءات خصوصا في تقديم الخدمات عموما أو من خلال التوسع في تعليم اللغات الأجنبية خصوصا الجنسيات التي يتوقع أن تكون أكثر إقبالا على السياحة في المملكة
،وأوضح أنه من المهم العناية بوجود أدلة ومراكز المعلومات للسائح، والمملكة لها تجربة ثرية في تقديم هذه الخدمات على مستوى الحج والعمرة، فيمكن الاستفادة من هذه التجربة
وخلص مدير عام السياحة والتراث الوطني إلى . أن المملكة لديها مقدراتيبحث سياحية والمهم العناية بالسائح الأجنبي الذي عن بيئة محافظة باعتبار أن التركيز على السائح الموفيه غير مجد لأن طبيعة البشر تميل إلى التغيير مهما كان لدى المكان الذي تقيم فيه من مقدرات جاذبة في هذا المجال، والذين يفضلون السياحة الداخلية سيستفيدون تلقائالحضور تقدمه المملكة، بعد ذلك تناول الحضور والمسلمين الجدد ماديه الغذاء كما قدمت العديد من الهدايا للذين اشهروا إسلامهم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Languages - لغات »
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock